الاغنيه :  ديرة الاسلام

كلمات :  ....................  الحان: .............................

ديرتي مامثلها بين الديار .......... ديرة الإسلام والخير الكثير

حبها اللي في ضميري له قرار ... مالها في حبي الصافي خشير

أدعي الله كل ماعشتك نهار ....... يحفظك لي ياملاذ المستجير

ياعروس الفارس اللي مايدار ..... والعداء لاسل سيفه يستذير

أنتخى في نجد مع لفح الغبار .. جاء يسير الدرب لو زاده يسير

مع رجالٍ مايعرفون الفرار .... لو يجوبون الصحاري بالهجير

يوم عيد الفطر صبحهم جهار ... أمست شوال كالسيف الشطير

أستلمها من إنتصار لإنتصار ........ لين وحدها على آمن وخير

عقبه عياله حرار من حرار .... بالأمانه واصلوا درب المسير

قادها سعودٍ على نفس المسار .. بالكرم والجود كالبحر الغزير

ثم جاء فيصل حكيم بالقرار ........ المحنك والسياسي والخبير

ثم جاء خالد بعهد الإزدهار ..... بالرخاء والحب والخير الوفير

ثم جاها اللي حكمها بإقتدار ...... الحكيم اللي يشير ويستشير

فهدنا ذخر المهمات الكبار ...... دائما ماللكبار إلا الكبير

الشعر في وصف أبو فيصل يحار ..... والعطايا في يدينه ماتحير

جارها من ينعم بحسن الجوار ...... راقدٍ في ليلته نومه قرير

خادم الحرمين عمرها عمار ...... رائد التعليم مامثله قصير

لأمة الإسلام أفعاله فخار ....... هو ضمير الحي لاغاب الضمير

إن تكلم قال حكمه تستعار ......... مثل قوله الحماسي الشهير

( لاضرر منا ولانرضى بضرار .. دارنا نحميه لو شبر صغير )

إسألوا التاريخ كيف المجد صار ...... بعد ماقالوا عداها مايصير

سلم الله من حمى داره ودار ....... وللرعيه دايم جفنه سهير

في المراجل راعي أبطال وكار . وفالسياسه هو سياسيٍ بصير

كلنا رهن الإشاره لين أشار ....... مستعدين على الدرب العسير

إن دعتنا الحرب ماعنها خيار ....... ماتخاذلنا ولو فيها المصير

الحطب حنا ونار الحرب نار ........ مانخليها من الأول للأخير

دون قائدنا عن يمين ويسار .... كلنا نفداه في الوضع الخطير

ولولي العهد تذكير ووقار ....... نائبه ريس حرسنا بالنفير

كاسب الطولات صقر لين طار .. في المضره عالي على المطير

جاعل قصره لمن جاله مزار ....... الغني قدام خيره والفقير

ولسمو النائب الثاني إعتبار ...... كاسر العدوان جبر للكسير

الوزير ونائبه داره في دار ....... الوفي القرم يانعم الوزير

منقذ المعسر من حبال العسار ...... ناصر المظلوم للظالم عسير

السعوديه عقب ماهي قفار . أصبحت كالروضه الخضراء حرير

ديرتي مني تحيات كثار ...... أرسل أزكاها على نفح العبير

ديرةٍ مامثلها بين الديار ...... بأمنها وإسلامها خيرٍ كثير